النظام الطائفي في لبنان

from a book am reading (for the second time: تاريخ لبنان الحديث. فواز طرابلسي) “… كانت فكرة تقسيم جبل لبنان-إلى قائم مقامتين عام 1843- بين المسيحيين والدروز تسوية اقترحها المستشار النمساوي ميترنيخ بين البريطانيين والعثمانيين، الداعمين مطلب الدروز بحاكم عثماني، والفرنسيين المتمسكين بعودة الإمارة الشهابية.
بموجبها، عيّن الأمير الدرزي أحمد ارسلان قائم مقام على المناطق المختلطة والأمير المسيحي حيدر أحمد أبي بللمع قائم مقام على المقاطعة الشمالية ذات الأغلبية المسيحية.
وكان إلى جانب كل قائم مقام وكيلان، واحدهما درزي والثاني مسيحي، يمارسان السلطة القضائية والضريبية كلٌ على أعضاء جماعته…”

ما أشبه القرن التاسع عشر بالقرن 21 في لبنان….
إسقاط النظام الطائفي هو الحل!

Advertisements