تعريف لكلمة وقاحة: ما يسمّي نفسه ملك البحرين ينصح حاكم سوريا!! هاهاها

صدقت العرب: “شر البلية ما يضحك”

“…،

«لؤلؤة» حديث الملك هي النصيحة التي قدّمها للرئيس السوري بشار الاسد بأن يستمع الى شعبه!
إذا اخذنا علماَ بوقاحة النصيحة الملكية، ووضعنا جانبا ما بين النظامين من فوارق، تقفز فورا خاصية مشتركة تستحق التوقف عندها. هناك صنف من البشر اختصوا من حيث العلم والمهنة والمهارة والكفاءة، في إنقاذ حياة البشر بغض النظر عن اي اعتبار آخر يميّز بين المعرّضة حياتهم للخطر، لأن الحياة الانسانية قيمة بذاتها. هؤلاء يسمّون اطباء وممرضين وطبيبات وممرضات. يلتقي النظامان السوري والبحريني على ممارسة مشتركة في حق هؤلاء يصعب تصنيفها بأنها مألوفة في تاريخ العنف والقتل. نعني منع الاطباء والممرضين من ممارسة واجبهم الانساني المقدّس في إسعاف المصابين وإنقاذ حيواتهم. ويهون المنع عند تعريض هؤلاء للاعتقال والتعذيب اذا خرقوا الحظر على إسعاف جرحى القمع البوليسي والعسكري النظامي. ويهون الاعتقال والتعذيب عندما يكون العقاب على انقاذ حياة إنسان هو قتل إنسان.
مهما يكن، لا القمع ولا القتل نجحا في اخماد انتفاضة البحرين، ولا التدخل العسكري السعودي ـ الاماراتي نجح في اخماد انتفاضة البحرين وهي تدخل عامها الثاني بزخم متجدد. ولا المبادرة الاميركية ـ السعودية الخليجية نجحت من جهتها في ان تفرض النظام اليمني على الشعب بمجرد تنحي رئيسه لنائبه الذي سوف يحكم لسنتين اضافيتين. وبعد أحداث القطيف في الجزيرة العربية، يبدو ان حبل الثورة على جرّار بلدان عالم النفط والغاز.”

As-Safir Newspaper – فواز طرابلسي : البحرين: نصيحة الملك ولؤلؤة الشعب.

 

 

Advertisements