من ضفة أخرى

“…،

قال: لقد خدمت عسكريتي الإلزامية في لبنان عام 1992

(سألته أين؟)

قال: في المتين وضهور الشوير، منطقة جميلة جداً.

أضاف: الحقيقة كان الناس هناك محبّون جداً، ولم يحدث أي مرّة معي أن رفض لبناني نقلي من مكان إلى آخر في سيّارته! لقد كانوا طيّبين جداً!

وعلى فكرة، كانت السيارات (بالنسبة لنا نحن العساكر السورية) جديدة ونظيفة، وهو أمر لم نعتاده.

وفي مرّة من المرّات، وكان الطقس مثلجاً، أوقفت سيارة للانتقال، وكنت بملابسي المدنية، ولكي لا أوسّخها، ربطت أكياس نايلون فوق حذائي. وعندما صعدت معه، سألني قائلاً: سوري ما هيك!؟

أجبت نعم…”

بسّ

Advertisements