نماذج من أنواع الحلول “الذكية” التي اقترحها الوزراء “الأذكياء” لحل مشكلة النفايات>>>>> (منوب)

وزير الزراعة أكرم شهيب: “ردم شاطئ الكوستابرافا (خلدة) واستخدامه مطمراً لنفايات بيروت وجبل لبنان”

 وزير الاقتصاد آلان حكيم: “إنشاء مطمر للنفايات في كل قضاء، تحت عنوان لامركزية الحل”

وزير الصحة وائل أبو فاعور: “استعمال الكسارات القائمة في المناطق اللبنانية كمطامر للنفايات”

وزير البيئة محمد المشنوق (بيت القصيد – مصاري): “لدى وزارة البيئة خطة للحل، وتقوم على إيجاد مكبّات مؤقتة لنفايات بيروت والضواحي، وذلك بانتظار إنجاز مناقصات تلزيم النفايات للشركات المتقدّمة، بما فيها إعادة إطلاق مناقصة بيروت والضاحيتين الجنوبية والشرقية في الأسبوع المقبل، على أن تجري عمليات التلزيم وبدء الانتقال إلى الوضع الجديد في غضون 15 يوماً.”

وزير البيئة محمد المشنوق (رامبو): “بدا المشنوق واثقاً من إمكانية نجاحه في تجاوز هذا «القطوع»، ولكنه طلب المساعدة من القوى السياسية الممثلة في مجلس الوزراء لفرض قبول المجتمعات المحلية استقبال نفايات بيروت والضاحيتين في مناطقهم”

جميع الوزراء: “واتفق الوزراء على أن معالجة المشكلة هي من مسؤولية وزير البيئة، وعليه أن يعالجها بحسب ما يرتئيه مناسباً.” !!!!!!!! يعني اذهب يا وزير البيئة واستكمل محاولاتك، وسنعود الثلاثاء لنجتمع ونرى ماذا حصل وماذا يمكن أن نفعل!

حسناً إذاً، هات لنسأل:

من هي الشركات المتقدمة؟   من أصحابها؟ أو من يملك اسهمها؟    بأي أسعار سوف تقوم بعملها؟   وأيضاً، ومن جديد، إلى أين ستأخذ النفايات!!!؟

مجلس الوزراء غير مطابق

Advertisements