أغنية “صيدون” : قصة تضامن من مدينة جينَوة الإيطالية مع قضايا لبنان وفلسطين

Lil Madina Initiative

1_fabrizio“صيدون” أغنية يَعْرِفها الكثير من الإيطاليين وعدد صغير من الصيداويين، ألّفها المغني والشاعر الإيطالي الراحل والشهير فابريزيو دي أندريه (1940-1999) سنة ١٩٨٤ وأدرجت في ألبومه الذي حمل عنوان ” Creuza de ma” أو “الطريق إلى البحر” الذي يعد من أفضل الإنتاجات الموسيقية الإيطالية في الثمانينيات من القرن الماضي.

أغنية “صيدون” محاكاة لواقع أحداث الإجتياح الإسرائيلي للبنان وإحتلال مدينة صيدا سنة ١٩٨٢.  مستندا على ما شاهده من معاناة اللاجئين الفلسطينين في لبنان خلال تلك الحرب، كتب دي اندريه مونولوغاً مُتَخيلاً على لسان رجلٍ عربي يحمل بين يديه جسد إبنه الذي تم دهسه من قبل دبابة إسرائيلية.

3_childtank يعتبر مشهد الأطفال في مواجهة الدبابات الإسرائلية من المشاهد المتكررة من أيام الإنتفاضة الأولى إلى يومنا هذا

في النسخة الأصلية، تفتتح الأغنية على وقع خلفية تضم أصوات رونالد ريغين و آريال شارون وضجيج الدبابات الإسرائيلية.

كلمات الأغنية حزينة ومؤثرة إذ يغني دي أندريه:

” الوداع يا طفلي الصغير،

إِرثُكَ محفوظٌ في هذه المدينة التي تحترق

View original post 306 more words

Advertisements