Lebanonese so called “Economy”

“…، بلغت أرباح بنك بيبلوس 165 مليون دولار للعام 2016، بزيادة طفيفة عن العام 2015 (بلغت حينها 161 مليون دولار)…،aaeaaqaaaaaaaaeeaaaajdlhyzy1zdg4lwnmzjgtngqzoc04zddkltjkytrhogfjnzu1mw

أما بنك عودة، فقد بلغت أرباحه الصافية للعام 2016 (470 مليون دولار) ! وبزيادة 17% عن العام 2015…”

الرابط: http://www.al-akhbar.com/private-sector_dossier

ماركس ضد سبنسر | وزنياك في المصرف المركزي! | الأخبار

“…، دائرة البحث والإحصاء في المصرف المركزي اللبناني أصدرت فقط في 2011 بحثين وفي 2013 بحثاً واحداً!…” ويتكلمون عن ريادة الأعمال، يا للوقاحة….

Source: ماركس ضد سبنسر | وزنياك في المصرف المركزي! | الأخبار

بين العصر والمغرب وليش البلد سايعو لإلو

  1. الجزء الأولمدرسة الراهبات الأنطونيات المارونيات- الدكوانة
  2. المدرسة الحديثة- سد البوشرية
  3. مدرسة الدوير الابتدائية الرسمية- الدوير
  4. متوسطة الدوير الرسمية- الدوير
  5. المدرسة المتوسطة اللثالثة- جدة
  6. مدرسة المطران- بعلبك
  7. ثانوية سوق الغرب الوطنية- سوق الغرب
  8. مدرسة الجزويت- مونبلييه
  9. مدرسة المروج- طريق المطار
  10. مدرسة لابلياد- دوحة الحص

عشر مدارس من الروضة وحتى الثالث ثانوي، يا بلد الحمص واللحم بعجين.

(وهيدي لسّه ما عدّيت الجامعات!) … وقمح

بمناسبة اليونان

“…، فكرت: التفرسيتي صار يضمن لنفسه ولغيره. “بالمال يستطيع الانسان أن ينكح العالم” هذا ما قاله حشّاش في مقهى الطرانكات.”

من رواية الخبز الحافي، محمد شكري.

social-injustice-24679554الصورة من: http://thumbs.dreamstime.com/x/social-injustice-24679554.jpg

ربح وافر لأصحاب المدارس الخاصة | الأخبار

Greed, الطمع، الجشع، الدناءة ، الشره، ագահություն,
codicia, 贪心, avidité, la gourmandise,

إصلاح القضاء والسماح للمواطنين برفع دعاوى حق عام هو مدخل أساسي لمواجهة المدربح وافر لأصحاب المدارس الخاصة | الأخبارارس الخاصة والمصارف وأصحاب الاحتكارات ومن يسمّون أنفسهم “الهيئات الاقتصادية”

ربح وافر لأصحاب المدارس الخاصة | الأخبار.

مناطق الفقراء: تنظيم أم إلغاء؟

As-Safir Newspaper – زينب ياغي : مناطق الفقراء: تنظيم أم إلغاء؟.

“…، وتقول منسقة المؤتمر المهندسة منى فواز إن التجربة مع الطلاب، ستؤسس لمسار جديد في الهندسة في لبنان، يختلف كليا عن توجه مهندسي فترة الستينيات الذين يرون في سكان العشوائيات عبارة عن سارقي أراض، بينما السارقون الفعليون هم أصحاب النفوذ الكبير، بدءا من سرقة الشاطئ البحري، وصولا إلى الأملاك العامة للدولة…”