رواية الخنوع، عن كيف يتم تأسيس العنصرية والكراهية المجتمعية — قارن لبنان

“…، اتفق التنظيم بكامل أفراده، بعد نهاية هذه الزيارة، على اعتبار الليبرالية واليهودية، هما البرعم الذي خرجت منه الديمقراطية الاشتراكية، وأنه أصبح لزاماً على المسيحية الألمانية أن تلتف حول واعظ البلاط شتوكر. لم يستطع ديدريش، شأنه شأن اغلبية أفراد التنظيم، فهم ماذا يقصد بـ”البرعم”؛ والأنكى من ذلك فهمه كون: الديمقراطية الاشتراكية هي بلا شك سبباً في هذه التجزئة للشعب…”

من رواية “الخنوع”، هاينريش مان، ترجمة ليلى نعيم. دار الوحدة، بيروت 1987

naughty Colonial Britain Aid…

…، عن لسان الوزير بوصعب : «في العام 2014، اشترطت الحكومة البريطانية وضع اسم «إسرائيل» (لا فلسطين المحتلة) على الخريطة الواردة في كتاب الجغرافيا، وإلا فلن تصرف هبة مخصصة لدعم شراء كتاب الجغرافيا في المدارس الرسمية، و…”

Source: بوصعب ينفي مسؤوليته: الحكومة لم تقرّ كتاب التاريخ الموحد | الأخبار

Thank you, America – Opinion – | Haaretz.com

يبدو أننا قادمون على أوضاع صعبة جداً. استراتيجياً انهارت تماماً أية رؤية لدول عربية قوية. التفتت حصل، الشرق الأوسط الجديد ينهي تشكّله. قوميات وأديان ومذاهب متصارعة ومحكومة بعدم غلبة أحدها على الآخر، بما يبقي العنف قائماً وبما يستنزف الموارد لمصلحة المركز “الأبيض” في أميركا الشمالية وقسم من أوروبا الغربية، وطبعاً، القلّة المتحكمة والتابعة-المنفّذة في كل دولة. الاحساس الأولي لدي هو (كما يقال باللغة الفرنسية) sauve qui peut وهو شعور “انهزامي” ولكنه طبيعي. في حلقي صرخة مكتومة وفي عقلي قهر كثير. بهذه المناسبة أهديكم كتاب غسّان كنفاني: “موت سرير رقم 12“. ورابط لمقال رئيسي من صحيفة هآرتز الاسرائيلية. Source: Thank you, America – Opinion – Israel News | Haaretz.com

5 of the worst atrocities carried out by British Empire, after ‘historical amnesia’ claims | The Independent

not to forgive, not to forget.

ونحن نزيد ما ارتكبوه من جرائم ونهب للثروات في السودان ومصر والعراق وفلسطين

 

Source: 5 of the worst atrocities carried out by British Empire, after ‘historical amnesia’ claims | The Independent

«أدغال كاليه» لاجئون في الجحيم الفرنسي | الأخبار

“الفرنسي في بلادنا!”

كل الأدوات البسيطة الموجودة هي عبارة عن تبرعات (أ ف ب) يعيش أكثر من ستة آلاف إنسان ظروفاً مأسوية صعبة في أدغال مدينة «كاليه» الفرنسية، وترفض باريس الاعتراف بوجود هؤلاء اللاجئين على أراضيها وتقديم

Source: «أدغال كاليه» لاجئون في الجحيم الفرنسي | الأخبار