ليش بعتقد ما رح يكون في حرب هالصيف بين إسرائيل ولبنان

 

  1. صحيح إنه نتانياهو ممكن يعمل أي شي ت يهرب من المحاكمة وكمان ت يربح الانتخابات، ولكن هضم الأغوار هلق بيحقق قسم من هالهدف كما إنو صعب يفتح جبهتين بنفس الوقت، خاصة إنه ضم الأغوار (جزئياً أو كلياً) بيعني مواجهة مع الأردن (باردة بس قاسية).
  2. تتمتع إسرائيل حالياً بوضع استراتيجي مثالي. السلطة الفلسطينية ضعيفة ومشكوك بشرعيتها. الفصائل الإسلامية وحماس محاصرة في غزة وسندها الإقليمي يواجه حصاراً شديداً، الخليج العربي أصبح خارج معادلة الصراع، وكذلك دول وازنة مثل مصر، والعراق، وسوريا وليبيا والمغرب والسودان. أما الجزائر وتونس فمشغولتان بإعادة بناء ما دمرته العهود السابقة، واليمن محاصر ويموت ويقاوم منظومة شرسة.

    بالإضافة إلى ذلك، تسجل إسرائيل نمواً اقتصادياً جيداً يترافق مع بناء جسور وتحالفات مع معظم دول العالم، بما فيها دول كانت حليفاً أساسياً مثل الصين والهند وبلدان أفريقية وازنة مثل أثيوبيا وحتى السودان.

    يترافق كل ذلك مع دعم أميركي لا محدود تجاوز مع عهد ترامب ما قدمته العهود السابقة مجتمعةً.

  3. تقوم إسرائيل حالياً بتنفيذ جميع أهدافها العسكرية الأساسية (بشبه) سهولة في سوريا، ومن دون أثمان عالية، وفي معظم الوقت من دون أي ثمن حتى. لقد أصبحت سوريا الملعب البديل للمواجهة (البديل من لبنان)، وهو مناسب لها وللحزب أيضاً.
  4. تواجه إيران، حليفة الحزب، حصاراً قاسياً، حتى الدول الأوروبية ترى صعوبة شديدة في كسره أو الالتفاف عليه، ولو رغب بعضها ذلك، هذا من ناحية،

    من ناحية أخرى، ربح الحزب معاركه العسكرية في سوريا، ولكنه لم يربح في الاستراتيجي. إذا أن البيئة المعادية له هناك على مستوى دوائر عديدة من السلطة، ناهيك عن الناس، أصبحت كبيرة، وما تسرب عن لقاءات بوتين مع ترامب يؤكد عليه (إن صح كلام بولتون طبعاً). وهذا يعني أن الحزب وإيران هم الآن في معركة عنوانها من بديل الأسد الذي يمكننا القبول به.

  5. في الساحة الداخلية، يواجه الحزب انفكاكاً أكيداً من بيئية علمانية-يسارية، المنظّم منها والمستقل، كانت تاريخياً (منذ 2005 على الأقل) تلعب دوراً داعماً كبيرا، داخلياً واقليمياً، وذلك على خلفية مواقفه الركيكة لا بل والداعمة (بقصد أو من دونه) للعصابات الحاكمة والناهبة في لبنان. بالإضافة إلى هذا الجمهور، ينضم قسم لا بأس به من الجمهور الشيعي “المتنوّر” والذي ينظر للموضوع من زاوية الكرامة والاحترام وليس من المنظور الاقتصادي-الاجتماعي. وهذا الجمهور متحفظ فقط على كلمة “ما البديل” وفور حصوله على هذا الجواب سوف نرى انفضاضاً كبيراً منه، خاصة وأن حركة المحرومين، والمعروفة باسم أمل لم تعد مقنعة أبداُ لهذا الجمهور نتيجة سلوكها القمعي والمهين للناس من جهة، والحامي للمنظومة المصرفية-السياسية من جهة أخرى.

    طبعاً لا يعني ذلك أن هذين الجمهورين سوف يتخليان عن المقاومة، ولكن أصبح لديهم على الأقل ثمن سياسي ولم يعد مجانياً، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى (وهنا المفارقة) قدرتهم على إعادة إنتاج جبهة داعمة عريضة إن اقتصادياً وسياسياً أصبحت شبه معدومة بسبب سياسات الحزب الداخلية إياها.

    وأعتقد هنا أن الحزب هذه المرة “يعرف” أن المواجهة ستكون قاتلة ل لبنان هذه المرة، وستصيبه بأذى يصعب ترميمه، ليس عسكرياًن وإنما سياسياً واجتماعياً-ثقافياً وأيضاً اقتصادياً، إذا أن تكرار سيناريو ما بعد 2006 لم يعد ممكناً أبداً.

     

    عليه، لا أعتقد أن الطرفان الأساسيان لديهم مصلحة في دخول مواجهة حربية مفتوحة، وقد يقتصر الأمر على مناوشات هنا وهناك تبقى محدودة وموضعية.

جمّول

ولدت جبهة المقاومة الوطنيّة اللبنانيّة (جمّول) خارج التقسيمات الطائفيّة، وظلّت كذلك، لكنّها كانت في لبنان. هذا اللبنان المطحنة الأبديّة. لعمّار ومازن وفهد، الذين يعيشون بيننا، يُكابدون بصمت، ورفاق لهم مثلهم لا يُشار إليهم، ولكثير مِن الحكايات التي لم تُحكَ بعد… تحيّة وبعد.

Source: جريدة الأخبار

عن الخطيئة الأصلية

 

“…، وشاهدت هذا الطقس الذي ظل حياً: نساء من أعمار مختلفة، أوضحهن القامات الشابة، يدرن في حلقة حول حفرة في الأرض، ويرتفع عويلهن من ارتفاع الأيدي بالمناديل والحطّات.. أنا الذي سمّتني امرأة (بالأسبل) ربما كنت الوحيد في هذا الكون الذي انطبع في روحه هذا البكاء إلى الأبد وعرفت فيما بعد أنهن كن يبكين (فلسطين) أو أخي أو كل الأموات الغامضين الذين أكلتهم الغيلان في دروب العودة إلى البيت، وكل الذين أصيبوا بالجنون شباباً وشيوخاً، وكل القرى التي ضربها الجفاف والعقم.

…|”

من رواية “أطفال الندى”، محمد الأسعد، رياض الريس للكتب والنشر. المملكة المتحدة 1990.

 

https://www.youtube.com/watch?v=00JP7Q97q2k


 

naughty Colonial Britain Aid…

…، عن لسان الوزير بوصعب : «في العام 2014، اشترطت الحكومة البريطانية وضع اسم «إسرائيل» (لا فلسطين المحتلة) على الخريطة الواردة في كتاب الجغرافيا، وإلا فلن تصرف هبة مخصصة لدعم شراء كتاب الجغرافيا في المدارس الرسمية، و…”

Source: بوصعب ينفي مسؤوليته: الحكومة لم تقرّ كتاب التاريخ الموحد | الأخبار

Thank you, America – Opinion – | Haaretz.com

يبدو أننا قادمون على أوضاع صعبة جداً. استراتيجياً انهارت تماماً أية رؤية لدول عربية قوية. التفتت حصل، الشرق الأوسط الجديد ينهي تشكّله. قوميات وأديان ومذاهب متصارعة ومحكومة بعدم غلبة أحدها على الآخر، بما يبقي العنف قائماً وبما يستنزف الموارد لمصلحة المركز “الأبيض” في أميركا الشمالية وقسم من أوروبا الغربية، وطبعاً، القلّة المتحكمة والتابعة-المنفّذة في كل دولة. الاحساس الأولي لدي هو (كما يقال باللغة الفرنسية) sauve qui peut وهو شعور “انهزامي” ولكنه طبيعي. في حلقي صرخة مكتومة وفي عقلي قهر كثير. بهذه المناسبة أهديكم كتاب غسّان كنفاني: “موت سرير رقم 12“. ورابط لمقال رئيسي من صحيفة هآرتز الاسرائيلية. Source: Thank you, America – Opinion – Israel News | Haaretz.com

عن بدايات لم تكتمل

“في مطلع الثلاثينات من القرن الماضي كان في القاهرة أكثر من مئة إذاعة خاصة” (يا ليل يا عين، لميا زيادة، هاشيت أنطوان، بيروت 2017

tumblr_n54rt6oxrv1razojio1_1280

a reading قراءة

فيما يلي الحلقة الأولى من قراءة   مجلة  foreign affairs العدد الأخير (تموز/ آب 2016). أهمية العدد أنه أولاً خصّ ملفه الأساسي باسرائيل تحت عنوان : “الصراع من أجل اسرائيل”. والأهمية الثانية أنه قام بمقابلات مع مفاتيخ وأصحاب قرار أساسيين هم على التوالي: وزيرة العدل الحالية واسمها أيالات شاكد، ووزيرة الخارجية السابقة وزعيمة المعراضة الحالية، تسيبي ليفني؛ والسيد ألوف بن رئيس تحرير صحيفة هأرتز. بالإضافة إلى مقالات وتحليلات من شخصيات عاملة في مراكز أبحاث ومراكز جامعية ومراكز ضغط أساسية في اسرائيل وفي  الولايات المتحدة الأميركية.

فيما يلي ملخص من مقابلة وزيرة العدل الحالية Ayelet Shaked، يليها لاحقاً ملخصات عن المقابلات والمقالات الأخرى.

Ayelet Shaked is a relative newcomer to Israeli politics. Shaked, 40, served as Benjamin Netanyahu’s office manager before breaking with the prime minister and joining Naftali Bennett’s Jewish Home Party in 2012 and then winning election to the Knesset in 2013.

Following the 2015 election, Shaked was named Israel’s minister of Justice.

On the Terror Bill:

“…, the terror bill…, it gives the Shabak [Israel’s internal security service, also known as the Shin Bet] and the police new tools to fight terror. For example, it allows them, in specific circumstances, to prohibit a suspect from seeing a lawyer for 21 days. Things like that.”

On the NGO’s transparency bill:

“…, why? Because some countries have found a way to interfere in the internal affairs of Israel – not through diplomacy but by funding specific NGO’s that serve their ideology.”

On the Two States Solution:

“it’s just not realistic. All the countries around us are collapsing, and there is a huge battle in the Middle East between the Shia and the Sunnis, and there are terror organizations all over. Israel really is like a villa in the Jungle. And the situation in Judea and Samaria for the Palestinians – OK, it’s not perfect, but it’s OK. They are living their lives; they are selecting their leaders. The situation could be far worse that it is now.

Second, I believe in the historic right of the Jewish people to the land of Israel.

On the BDS [Boycott, Divestment, and Sanctions] movement:

“…, and I expect the American administration to fight the BDS movement on university campuses.israel-palestine_map_19225_2469

The Chilcot Inquiry And The Human Cost Of The Iraq War

التعويض ال(مينيموم) هو:

محاكمة كل من #توني_بلير و#جورج_بوش و#ديك_تشيني و#دونالد_رامسفيلد و#ساركوزي بتهمة ارتكاب جرائم حرب واحتيال

مصادرة ممتلكات المذكورين أعلاه المنقولة وغير المنقولة كما وممتلكات أبنائهم وأقربائهم من الدرجتين الأولى والثانية واعتبارها أساس صندوق التعويضات لضحاياهم في العراق

تأسيس صندوق تعويضات بمساهمات إجبارية من دول الخليج والاتحاد الأوروبي واستراليا وكندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية واسرائيل بما يعادل مليار دولار أميركي لكل عائلة عراقية

الغاء نظام الفيتو في مجلس الأمن

اقفال جميع القواعد العسكرية الأميركية وغير الأميركية في منطقة الشرق الأوسط، بما فيها اسرائيل

يتبع

 

Source: The Chilcot Inquiry And The Human Cost Of The Iraq War

عن الانتفاضة الحالية

رسالة للأصدقاء من فلسطين في لبنان

أنا مقتنع بعمق أن التحرك الفعّال والمناسب الآن هو بالعودة إلى فلسطين.

فلتنطلق مسيرة العودة من مخيمات اللجؤ في لبنان نحو الأرض المحتلّة… الآن الآن وليس غداً.

اتركوا هذا البلد البائس لنفاياته وسياسييه وفساده وعنصريته وطوائفه “المشحّرة” … اتركوا المخيمات للفصائل المتناحرة وللمنظمات الدولية…

الظروف السياسية مؤاتية… هيّا.

Cover-Nahr-al-Barid-1952