نادين لبكي في «كفرناحوم»: محبوبة اللبنانيين وعقدة المخلّص – 7iber | حبر

ن كان «كفرناحوم» توثيقًا ليوميّات «بؤساء بيروت»، فإنّ توثيقه للواقع مجتزأ. يقدّم العمل مفهوم الفقر كحالة تتوارث جينيًّا في العائلات غزيرة الإنجاب. المهاجرة الإثيوبيّة راحيل بدورها، ليست ضحيّة منظومة وقوانين تسهّل الاسترقاق الحديث، بل ضحيّة المهرّب أسبرو ولا أحد سواه، إذ يبتزها بتجريدها من هويتها المزوّرة، مقابل بيع رضيعها يوناس لعائلة ثريّة. أمّا رجال الأمن، والمحامية، والقاضي، وكلّ «الناس من خارج القاع»، فهم الأخيار المنقذون. هم جزء من الحلّ، وليسوا بأيّ شكل جزءًا من المشكلة التي يطرحها العمل

Source: نادين لبكي في «كفرناحوم»: محبوبة اللبنانيين وعقدة المخلّص – 7iber | حبر

Advertisements

عن دولة فاشلة وعن بلد عنصري

“…، وطرح بعض رؤساء البلديات واتحادات البلديات في اللقاء أسئلة، مثل: “كيف يمكن أن ننظم عقود إيجار للنازحين السوريين، وأكثرية أبنية البلدات غير شرعية، وكيف يمكن أن نجري أو ننظم إحصاء لأعداد النازحين في بعض البلدات، وهم بالمئات، بينما لا يوجد لدى عدد من البلديات سوى شرطي واحد؟». Source: طرابلس: حلول مبتورة وطائفية لأزمة النازحين السوريين | الأخبار

تمويل تعليم أطفال اللاجئين السوريين: مئات ملايين الدولارات… «مفقودة»

عن الأفعال الناقصة (درس قواعد لغة عربية صباحي)… الصباحي هنا تعود للدرس… والافعال الناقصة لعنوان المقال وما يقال أنه “جهد مبذول”…. ما انفكت الافراح في دياركم عامرة

https://nizarrammal.files.wordpress.com/2017/10/corn-510x280.jpg?w=776

Source: تمويل تعليم أطفال اللاجئين السوريين: مئات ملايين الدولارات… «مفقودة» | الأخبار

من جديد، العنصرية في لبنان تتفوق على نفسها. راجع رابط الخبر أدناه

الخبر أدناه ذو شقين. هو عنصري مرّتين. الأولى في مضمونه (أي الممارسات العنصرية بحق اللاجئين من سوريا في لبنان)

والمرّة الثانية هي بطريقة تحرير الخبر، فهو من ناحية يصف ممارسة عنصرية على أنها “الأفضل”!! ومن ناحية أخرى فهو يخلص إلى استنتاجات عنصرية وغير ذات صدقية..

“…، وإذا ابتليتم بالمعاصي فاستتروا..” صحيح (باللهجة المصرية) اللي اختشوا ماتوا.

 

tayyar.org – Lebanon News -وتبقى التجربة الجزينية مع اللاجئين…هي الأفضل.