رقصني يا جدع!

الوزير (الزميل القديم) يحاول الطمأنة وينكّت!!

“…، أشار وزير الصحة وائل أبو فاعور في مؤتمر صحافي حول فيروس إنفلونزا H1N1 إلى انه ” ليست المرة الأولى التي نجتمع بسبب هذا الفيروس انما نطل إعلاميا لطمأنة المواطنين”، موضحا انه “بناء على المعطيات الموجودة لدينا زيادة 20 بالمئة بعدد الحالات التي أدخلت العناية الفائقة نتيجة الانفلونزا”.
وأكد أبو فاعور أن “النسبة زادت بجميع دول العالم ما عدا منطقة شمال الصين، ولبنان نال ما نال غيره من الدول”، لافتا إلى انه “هذا العام هناك 4 وفيات مؤكدة بسبب هذا الفيروس وحالتين غير مؤكدتين”.

وشدد على “ضرورة التلقيح تحديدا للأطفال والاشخاص المعرضين واللقاح موجود في السوق والصيدليات”. وقال: “الرأي العلمي يؤكد ان لا علاقة للفيروس بالنفايات ولا داع للقلق”.

وختم وزير الصحة قائلاً “خففوا التبويس إلا بحالات الضرورة القصوى“.

تحليل شبه …؛)

“…، ويتسائل مراقبون (غربيون طبعاً) عن ماذا ستكون تأثرات التوتر السعودي-الإيراني الحالي على أزمة النفايات

في لبنان (يا مش أخضر ومش حلو)

squatty-potty

حلم خريفي

رأيت فيما يرى النائم، أن جموع المشاركين في إحياء يوم العاشر من محرّم قد تابعت طريقها واتجهت لمحاصرة مجلس النواب (غير الشرعي) والسرايا الحكومية، مطالبة برفع النفايات من الشوارع، ومداخل المستشفيات، والغابات، والتلال، والأنهر، واعتماد خطة إدارة بيئية مستدامة للنفايات خالية من الكوليستيرول…والله أعلم…!