بمناسبة لبنان والمشرق

بمناسبةدرباس” وقضية “الملّاح

وبمناسبة “الجميّل أبناء وإخوان

وبمناسبة موقف بعض المشايخ والمؤرخين من مجازر حكومة تركيا الفتاة بحق المواطنين الأرمن وغيرهم من الأقليات،

وبمناسبة كل ما سبق وأتى ويأتي

نهدي تحديداً أول ربع ساعة من الحلقة الإذاعية من برنامج “بعدنا طيبين، قول الله” لزياد الرحباني وجان شمعون، والتي تعود للعام 1976

Dabke.008.Lebanese.folklore

التاريخ الذي لم ينتهي، حلقة أولى

مقتطفات من الفصل السابع (حوادث الستين (1860). من كتاب حرير وحديد: من جبل لبنان إلى قناة السويس، تأليف فوّاز طرابلسي،

دار رياض الريّس للكتب والنشر، بيروت 2013.

“…، 90% من إنتاج الحرير الخام في جبل لبنان، البالغ 1500 قنطار، يصدّر إلى (مدينة) ليون (الفرنسية). …، وبما أن محصول جبل لبنان لا يشكّل نسبة كبيرة من مستوردات ليون، تستطيع الأخيرة أن تتحكم بأسعاره كما تشاء.

…،

ويخلص ميخائيل مشاقّة إلى أن 90% من موسم حرير جبل لبنان يذهب إلى الأمراء والمشايخ والرهبان وبعض سكّان المدن الكبيرة مثل بيروت. ولا يبقى للشعب، الذي ينوف عدده على 300 ألف نسمة، من الموسم الذي هو مورده الوحيد غير عشره.

…،”

 

the Labor (business) movement in Leb and the Arab world

thanks to a friend, you can see in the pictures below construction on a work site workers in the City of Beirut.

IMG_6003 

they are doing risky construction work (laugh) in a university campus (don’t laugh) in the Hamra area. and as you can notice, there is not one professional safety measure taken (no helmets, no gloves, no strings attached….etc.)

more, this site in particular, faces the regional headquarter of the International Labor Organization- ILO. and as I know, and many of you does as well, tens of thousands of dollars has been spent over the past 3 decades to pay for consultants, trainers and UN wages and admin cost, to promote occupational safety, specially for construction workers.

IMG_6000

one international union that I know, spent in the last 10 years, in Lebanon alone, hundred of thousands of dollars for this purpose, not to mentions the existing (doing nothing at all) local (dinos) unions.

the least to say, ya 3eib…or shame…or as my grandfather to my mother use to say: “الشوم عليكم وعللّي خلّفكن”… addressing the university, the ILO, the international and the local trade unions,  of course.