Posts Tagged ‘Lebanese political system تداول السلطة، إسقاط النظام الطائفي، النظام الطائفي،’

From: “Democracy for Realists: why Elections Do Not Produce Responsive Government”, by Christopher H. ACHEN and Larry M. BARTELS. Princeton University Press, 2016, 390pp.
Suzanne Mettler in Foreign Affairs, May/June 2017. Volume 96, No. 3.
“…, Achen and Bartels argue that, in fact, most people are uninterested in politics and poorly informed about issue. So they act not primarily on the basis of individual preferences or rational choices but rather on the basis of “emotional attachments that transcend thinking.”

Achen and Bartels argue that people’s group affiliations tend to precede their values. They note that “partisanship, like religious identifications tends to be inherited, durable, and not about ideology and theology.” Political affiliations typically form in childhood, endure even when people’s circumstances change, and can be transmitted across generations. “most people make their party choices based on who they are, not what they think,” Achen and Bartels conclude.
This theory helps illuminate historical and contemporary Lebanon politics. We witnessed, still, high polarization based on non-rational choices and emotional attachments to religion and or socio-religious groups.
According to this theory, it is understood why Lebanese Activists efforts failed in mobilizing large parts of the population. Rational thinking will not do it.

Source: وزير الشؤون الاجتماعيّة يشرّد 370 موظفاً: هيدا زمن «جماعتنا» | الأخبار

مقال زياد عبس في الأخبار اليوم، عن أحلام أجهضت، عن حرب لم ولن تنتهي، عن بلاد تأكل أبنائها (ذكوراً وإناثاُ)… مقال مناسب ليوم #الجمعة_العظيمة

Source: تغيرنا | الأخبار

Source: تقييد عمل التجمع النسائي الديمقراطي في البقاع بتهمة النضال ضدّ التزويج المبكر!

 

https://jou3an.wordpress.com/2011/03/26/%D9%82%D8%AA%D9%84%D9%88%D8%A7-%D9%86%D8%A8%D9%8A%D9%84-%D8%B2%D8%BA%D9%8A%D8%A8/

http://assafir.com/Article/232441

 

 

  • الخَشْيَة : الخَوْف .
    خَشِيَ الرجل يخْشى خَشْية أَي خاف .
    قال ابن بري : ويقال في الخَشْية الخَشَاةُ ؛ قال الشاعر : كأَغْلَبَ من أُسُودِ كِرَاءَ وَرْدٍ ، يَرُدُّ خَشايَةَ الرَّجُل الظَّلوم كِراءُ : ثَنِيَّة بِيشَةَ .
    ابن سيده : خَشِيَه يَخْشاه خَشْياً وخَشْيَة وخَشاةً ومَخْشاةً ومَخْشِيةً وخِشياناً وتَخَشَّاه كلاهما خافَهُ ، وهو خاشٍ وخَشٍ وخَشْيانُ ، والأُنثى خَشْيا ، وجمعهما معاً خَشايا ، أَجروه مُجْرى الأَدْواء كحَباطَى وحَباجَى ونحوهما لأَن ال خَشْية كالدَّاء .
    ويقال : هذا المكان أَخْشى من ذلك أَي أَشدُّ خوفاً ؛ قال العجاج : قَطَعْت أَخْشاهُ إِذا ما أَحْبَجا وفي حديث خالد : أَنه لما أَخَذ الراية يومَ مُوته دَافَع الناسَ وخاشى بهم أَي أَبْقى عليهم وحَذِر فانْحازَ ؛ خاشى : فاعَلَ من الخَشْية .
    خاشَيْت فلاناً : تارَكْته .
    وقوله عز وجل : فَخَشِينا أَن يُرْهِقَهما طُغياناً وكُفراً ؛ قال الفرّاء : معنى فَخَشِينا أَن يُرْهِقَهما طُغياناً وكُفراً ؛ قال الفرّاء : معنى فَخَشينا أَي فعَلِمْنا ، وقال الزجاج : فَخَشِينا من كلام الخَضِر ، ومعناه كَرِهْنا ، ولا يجوز أَن يكون فَخَشِينا عن الله ، والدليل على أَنه من كلام الخَضِر قوله : فأَرَدْنا أَن يُبْدِلَهُما ربُّهما ، وقد يجوز أَن يكون فَخَشِينا عن الله عز وجل ، لأَنّ الخَشْية من الله معناها الكَراهة ، ومن الآدَمِيِّين الخوفُ ، ويكون قوله حينئذ فأَرَدْنا بمعنى أَراد الله .
    وفي حديث ابن عمر :، قال له ابن عباس لقَد أَكْثَرْتَ من الدعاء بالموت حتى خَشِيتُ أَن يكونَ ذلك أَسْهَلَ لك عند نُزُوله ؛ خَشِيت هنا بمعنى : رَجَوْت .
    وحكى ابن الأَعرابي : فَعَلْت ذلك خَشاةَ أَن يكون كذا ؛

    وأَنشد : فتَعَدَّيْتُ خَشاةً أَنْ يَرَى ظالمٌ أَني كما كان زََعَمْ وما حَمَلَه على ذلك إِلاَّ خِشْيُ فلان (* قوله « الا خشي فلان » ضبط في المحكم بفتح الخاء وكسرها مع سكون الشين فيهما ).
    وخَشَّاهُ بالأَمْر تَخْشِيَة أَي خَوَّفَه .
    وفي المثل : لقد كُنْت وما أُخَشَّى بالذِّئْبِ .
    ويقال : خَشّ ذُؤَالَةَ بالحِبالة ، يعني الذئب .
    وخاشاني فَخَشَيْتُه أَخْشِيهِ : كنتُ أَشَدَّ منه خَشْيَةً .
    وهذا المكانُ أَخْشى من هذا أَي أَخْوَفُ ، جاء فيه التعجبُ من المفعول ، وهذا نادر ، وقد حكى سيبويه منه أَشياء .
    والخَشِيُّ ، على فَعِيلٍ ، مثل الحَشِيِّ : اليابسُ من النَّبْتِ ؛

    وأَنشد ابن الأَعرابي : كأَنَّ صَوْتَ شُخْبِها ، إِذا خَمى ، صَوْتُ أَفاعٍ في خَشِيٍّ أَعْشَما يَحْسَبُه الجاهلُ ، ما كان عَما ، شَيْخاً على كُرْسيِّه مُعَمَّما لو أَنَّه أَبانَ أَو تَكَلَّما ، لكان إِيَّاه ، ولكن أَحْجَم ؟

    ‏ قال : الخَشِيُّ اليابس العَفِنُ ، قال : وخَمى بمعنى خَمَّ ، وقوله : ما كان عَمَا ، يقول نظر إِليه من بُعْدٍ ، شَبَّهَ اللبن بالشَّيْخِ ؛ قال المنذري : اسْتَثْبتُّ فيه أَبا العباس فقال يقال خَشِيّ وحَشِيّ ؛ قال ابن سيده : ويروى في حَشِيٍّ وهو ما فسد أََصله وعَفِنَ وهو في موضعه .
    ويقال : نَبْتٌ خَشِيٌّ وحَشِيٌّ أَي يابس .
    ابن الأَعرابي : الخَشَا الزرع الأَسْود من البَرْد ، والخَشْوُ الحَشَفُ من التَّمْر .
    وخَشَت النخلةُ تَخْشُو خَشْواً : أَحْشَفَتْ ، وهي لغة بَلْحرث بن كعب ؛ وقول الشاعر : إِنَّ بَني الأَسْودِ أََخْوالُ أَبي فإِنَّ عندِي ، لو رَكِبتُ مِسْحَلي ، سَمَّ ذَرارِىحَ رِطابٍ وخَشِي أَراد : وخَشِيّ فحذَف إِحدى الياءين للضرورة ، فمن حذف الأُولى اعتلَّ بالزياد ة وقال : حذفُ الزائد أَخف منْ حذف الأَصل ، ومن حَذف الأَخيرة فلأَنَّ الوزن إِنما ارتدع هنالك ؛

    وأَنشد ابن بري : كأَنَّ صوتَ خِلْفِِها والخِلْفِ ، والقادِمَيْن عند قَبْضِ الكَفِّ ، صوتُ أَفاعٍ في خَشِيِّ القُف ؟

    ‏ قال : قوله صوت خلِفها ؛ والخلف مثل قول الآخر : بَيْن فَكِّها والفَكِّ وقول الشاعر : ولقد خَشِيتُ بأَنَّ مَنْ تَبِعَ الهُدى سَكَنَ الجنانَ مع النبيِّ مُحَمَّدِ صلى الله عليه وسلم .
    قالوا : معناه علمت ، والله أَعلم .
    ”  المختصر

المعجم: لسان العرب

Source: برّي: أخشى الوصول إلى نيسان بلا قانون انتخاب | الأخبار

“بيصير الاستنتاجات والأسئلة مثل:
– هل هناك توجه لإحداث بعض الإصلاحات تحت ضغط الحراكات المتكررة: إسقاط النظام, الزبالة….ولأنها شكلت مؤشرا على تراجع الحضور الشعبي لقوى الأمر الواقع قليلا؟
– هل ضعفت قوى الأمر الواقع: التيار, حزب الله, المستقبل حتى أنها لم تعد تستطع حمل قوى صغيرة على كتفها مثل فرنجية….وكل يلي عم يحلقولهم بالقانون الانتخابي وصولا إلى جنبلاط….
وانو قوى الأمر الواقع بدها تشكل محادل أكبر حتى تبقى ماسكة الأرض. من هون التحالف بين التيار والقوات.
والاتفاق بين القوى ال 3: مستقبل وحزب وتيار لتقاسم البلد صار أخطر ومتوحش اكتر. ومحدلتن صارت أكبر. وما بقى بدن يتقاسموا مع حدا شي!!!القوى والأجسام الطائفية ما زالت قوية جداً. ولا أرى بالمدى المنظور أي تهديد جدّي لها. الانتماءات والعصبيات على أساس طائفي هي الغالبة في ظل الجو الاقليمي المحيط وفي ظل تعاون زعماء الطوائف بما يحفظ النظام القائم ويحافظ على الحد الأدنى من المصالح الخاصة والمشتركة لجميعهم…”

القوى والأجسام الطائفية ما زالت قوية جداً. ولا نرى بالمدى المنظور أي تهديد جدّي لها. الانتماءات والعصبيات على أساس طائفي هي الغالبة في ظل الجو الاقليمي المحيط وفي ظل تعاون زعماء الطوائف بما يحفظ النظام القائم ويحافظ على الحد الأدنى من المصالح الخاصة والمشتركة لجميعهم.

As-Safir Arabic Political Daily

Source: الصفحة الرئيسة | جريدة السفير

“لست متفائلاً”

دعت المبادرات المدنيّة إلى تجمّعٍ شعبيّ عند الرابعة من مساء السبت، لحماية ناحيةٍ من شاطئ الرملة البيضاء تتمّ حالياً مصادرتها لتشييد

Source: سحر مندور: هكذا يُسرق البحر منا :: رأي | جريدة السفير

من 1976 وحتى 2016 ، يعني 40 سنة ولم يتغيّر شيء… يا للحزن زيا لبؤسنا